منتديات السادة الجعافرة بالسودان بري اللاماب
مرحبا بك اخي الزائر اختي الزائرة في داركم نتمنى ان يحوز منتدانا على رضاكم
منتديات السادة الجعافرة بالسودان بري اللاماب

سمو بالانفس لتعانق عنان السماء فتكتمل معاني الروعة والابداع ..فتصير الحياة مبنية علي رونق التواصل ...
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  
المواضيع الأخيرة
» ترحيب بالضيوف الجدد
الإثنين سبتمبر 28, 2015 6:57 pm من طرف عمرو محمد الرشيد

» حبايبنا الجعافرة
الأحد مايو 03, 2015 6:47 am من طرف عمرو محمد الرشيد

» جعفرى من جبل اولياء
الأحد مايو 03, 2015 6:44 am من طرف عمرو محمد الرشيد

» أصل الجعافرة
الإثنين أبريل 21, 2014 11:57 pm من طرف محمد صالح

» تعريف بلجعافره في البطانه
الإثنين أبريل 21, 2014 10:10 pm من طرف محمد صالح

» تأخُّر الجعافرة-لماذا؟
الخميس يونيو 21, 2012 7:06 am من طرف زائر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
احداث منتدى مجاني
سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 ثلاثة قضاية لبري اللاماب واين الحل يا حكومة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: ثلاثة قضاية لبري اللاماب واين الحل يا حكومة   الأربعاء مايو 18, 2011 2:30 pm

ثلاثية المظاهرات والماء والسياسة..ماذا يـحدث في بري؟
قبل قرابة عقدين من الزمان، عندما كانت الإنقاذ في أيامها الأولى، ولم يكن كثيرون يجرأون على مجرد السير في الشوارع الرئيسية خوفاً من (كشات) الإلزامية، خرج أهالي برى المحس ذات ليلة إلى الشارع الذي يعرف الآن بشارع (عبد الله الطيب) واضرموا النار في إطارات السيارات في عرض الطريق وهتفواSadعايزين موية..عايزين نور)، في وقت يعرف من كان يعيش بالعاصمة حينها أن قطوعات الماء والكهرباء كانت في حكم اليومية، تمتد لساعات وأحياناً أياماً، وفي حالات أخرى لأسابيع، قبل أن تتدخل قوات الشرطة وتفض المظاهرة بالقوة، وهو ذات ما حدث بعد قرابة عشرين عاماً، في منطقة أخرى من بري، عندما خرج أهالي بري اللاماب إلى امتداد شارع المعرض، وأضرموا النيران في إطارات السيارات، وهتفوا: (الشعب يريد موية شراب)..!
(ميدان التحرير) في اللاماب
هو ميدان لا اسم له، ويميزه أهالي اللاماب عن غيره من الميادين بنسبه إلى مسجد اللاماب العتيق الذي يطل عليه، ومن هذا الميدان، خرجت مظاهرتا أهل اللاماب الاثنتين، الأولى التي خرجت بعد غروب شمس يوم الاثنين الماضي، والأخيرة التي خرجت بعد ظهيرة يوم الجمعة.
دور النساء في إشعال التظاهرات
تختلف روايات شباب اللاماب حول نقطة اشتعال المظاهرة الأولى، فبينما يقول بعضهم إن انقطاع الماء عن المنازل عدة أيام حمل النساء على نقل الماء عبر (الجرادل والجركانات) من المسجد العتيق إلى البيوت، ودفعهن لاحقاً لابتدار المظاهرة فقام الشباب بالانضمام إليهن، يقول شبان آخرون إن الشباب كانوا يلعبون كرة القدم في الميدان، والنساء ينقلن الماء من المسجد أمام أنظارهم، ويبدين سخطهن من هذه الحال، ما جعل النخوة والمشاعر تثور في صدور الشباب، ليتركوا لعب الكرة ويخرجوا في المظاهرة، وبعضهم بملابس التمرين.
الفيس بوك..ووصول كوادر تنظيم (شرارة)
يتردد في الميدان أن بعضاً من افراد جماعة شباب من أجل التغيير (شرارة)، عرفت بما يجري في بري عند خروج المظاهرة الأولى عن طريق الفيس بوك الذي كان بعض الشباب ينشرون فيه صور المظاهرة أولاً بأول، فقدمت جماعة منهم من أمدرمان، ومن مناطق أخرى، ويتردد كذلك بين الشباب أن بعض المندسين في صفوفهم، ممن لهم صلات بجهات رسمية، أخطروا تلك الجهات بوصول كوادر (شرارة)، ما قاد لرصدهم والقبض عليهم.
خطبة الجمعة تتناول أزمة المياه
ويقول سكان في المنطقة أن خطبة الجمعة الماضية تعرضت لأزمة المياه، وعدم وفاء السلطات بعهدها الذي قطعته عقب المظاهرة الأولى بتوفير الماء، وأن الماء الذي تم احضاره بواسطة الناقلات غير صالح للشرب، وفيه طعم (جاز)، ولا يصلح حتى للاستحمام، ويقول الشباب إن الناس شعرت بالغضب، وخرجت من المسجد العتيق إلى الشارع تلقائياً، دون سابق تدبير.
شعور بالتهميش
الشباب الذين كانوا يوم السبت يتجمعون أمام (دكان) يطل على الميدان الذي خرجت منه المظاهرتان، يسود بينهم شعور بالتهميش، ويقولون إن بري أصبحت منطقة مهمشة، شبابها عاطلون، حتى باتوا يظنون أن مجرد كتابة عنوانهم في أي طلب التحاق بوظيفة كفيل بحرمانهم منها، ويشكون كذلك من انتشار اللصوص في المنطقة، ويقولون إنهم ألقوا القبض على ثمانية لصوص في أسبوع واحد، وأكثر من «28» لصاً في شهر، عقب تنظيمهم دوريات أمنية شبابية ليلية.
قصة حوض السباحة
إلى جانب العطالة، وشعور الشباب بأن منطقتهم باتت مكشوفة أمام اللصوص، فإن ما ضاعف من حدة مشاعر الغبن والتهميش، لشباب اللاماب، هو وجود منازل بعض الأثرياء والمسئولين شمال امتداد شارع المعرض، في تلك المنطقة التي تم توزيعها كأراض سكنية حديثاً، وشيدت عليها المنازل الفخمة والفلل الرئاسية بسرعة فائقة، لتغير ملامح الحي العريق، ويثير مشاعر الشباب والأهالي شيء بعينه، هو حوض سباحة في منزل لعلي كرتى وزير الخارجية، يقولون إن مياهه يتم تغييرها كل بضعة أيام، في وقت لا يجدون فيه ما يشربونه ويغتسلون به.
ضياع (البيتش)
سبب إضافي للغبن، خاصة في أوساط الشباب، هو إغلاق شاطيء بري (البيتش)، وإقامة شارع الفلل في مكانه، وحراسة ما تبقى منه بمجموعة من الجنود، الذين يخشى الشباب أن يقوموا بضربهم بالسياط إذا غامروا بمحاولة النزول إلى النيل، سواء للاغتسال، أو الشرب، أو حتى مجرد الاستمتاع بالنظر إلى الأمواج، ويردد أحد الشباب: (قلعوا أراضينا)، في إشارة إلى (البيتش) الذي كان ملاذاً للشباب والعائلات من بري وباقي أحياء العاصمة، وفي إشارة كذلك للأراضي التي صادرتها الدولة لتشييد كوبري المنشية وشارع محمود شريف، وشارع الفلل، ويعود معظمها لعائلات بري، رغم أن المعلومات المتوفرة تشير إلى تلقي هؤلاء مبالغ طائلة نظير تلك الأراضي التي تمت مصادرتها للمصلحة العامة، وحاز شبان في تلك العوائل على أنصبة من تلك المبالغ الضخمة.
من هم شباب اللاماب؟
الشباب، هم مجموعة من طلاب الثانويات، والجامعات، وبعضهم خريجون عاطلون عن العمل، يزاولون أحياناً ما تيسر من المهن، وينفي الشباب وجود أجندة سياسية وراء خروج أهالي اللاماب في المظاهرتين، ويقولون إن مطالبهم تنحصر في توفير المياه الصالحة للشرب لا أكثر، لكن الشباب في واقع الأمر يتأهبون لممارسة دور شبه سياسي في بري، فهم يستعدون لخوض انتخابات اللجنة الشعبية، التي كان يسيطر عليها في الماضي الاتحاديون، وتتضح الصورة أكثر عندما يضاف إليها أن واحداً من الكبار القلائل الذين عملوا على نحو يومي لصيق مع هؤلاء الشباب لتحقيق مطالبهم بتوفير المياه، وطموحاتهم بالفوز في انتخابات اللجنة الشعبية، هو محمد سعيد صالح عابدين، القيادي البارز في المؤتمر الوطني بالمنطقة، الذي يلف علاقته الحميمة مع الشباب نوعاً من الغموض، هل يساندهم من أجل أجندتهم الخدمية فقط - وهو من أهل الجريف غرب وليس بري كما قال -، أم أنه يساندهم لتحقيق مصالحه السياسية المتمثلة في إسناد منصب رئيس اللجنة الشعبية إليه حال فوز الشباب..؟!
الوطني والشباب.. طموح مشترك
محمد سعيد، ينفي أن تكون مساندته للشباب، ومشاركته لهم التظاهر في شارع المعرض، مدخلاً لتحقيق مكاسب سياسية أو انتخابية، ويقول إن مظاهرة يوم الاثنين كانت من أجل الماء فقط، وأن عناصر من تنظيم (شرارة) انضموا إليها، لكن الهتاف كان (دايرين مويه)، ويقول إنه اتصل بمسئولين وأبلغهم بأن المظاهرة مطلبية، وأن بعض الجهات تحاول استغلالها سياسياً - شرارة، ويحمل محمد سعيد، القيادي المحلي بالوطني، اللجنة الشعبية السابقة - التي يسيطر عليها الاتحاديون - مسئولية أزمة المياه، على اعتبار أنها لم تبذل جهداً لمعالجة أزمتها، ويضيف أن الوالي خلال زيارته لبري اللاماب مساء الجمعة، أقر بأن القضية مطلبية وليست سياسية، ووعد بحلها في غضون أيام.
عضوا اللجنة السابقة.. سبب التظاهر
سبب خروج المظاهرتين، كما يرى مبارك الأمين العضو السابق في اللجنة الشعبية المحسوبة على الاتحاديين، هو شح الماء، ففي السابق كان الماء يأتي ليلاً، فيخزن الناس ما يحتاجون إليه، لكن خلال الآونة الأخيرة لم تعد الصنابير تضخ الماء سواء في الليل أو النهار، ما ضاعف من حدة الأزمة وقاد الأهالي للتظاهر، ويعيد الأمين الأزمة إلى زيادة عدد المنازل، وعدد السكان في المنطقة، وثبات كمية المياه التي يتم ضخها عبر الشبكة، ويضيف: الوالي والمعتمد زارا المنطقة، وآمل أن يكون الحل دائماً، وليس حلاً إسعافياً مؤقتاً.
رجل آخر، اتضح لاحقاً أنه عضو في اللجنة الشعبية القديمة، يدعى راشد، كان موجوداً في الميدان، أبدى تأييده للشباب، وأكد بدوره أن التظاهرات كانت مطلبية، بسبب أزمة المياه الحادة.
رئيس الشباب.. خيارات مؤمن متهم بالشيوعية
عندما قدم إلى الميدان، هتف بعض الشباب: هذا هو الرئيس، ورئيس الشباب في اللاماب، هو شاب نحيل، اسمه مؤمن عبد اللطيف، تخرج في كلية المختبرات بجامعة السودان، وتخصص في الكيمياء، يتهمه أحد الشباب بأنه (شيوعي ساي)، لكن «مؤمن» ليس شيوعياً في واقع الأمر، كما يقول على الأقل، بل هو عضو سابق في المؤتمر الوطني، غادره بسبب ضعف فعالية قياداته المحلية في المنطقة على حد تعبيره، ويعود تعيينه رئيساً للشباب إلى يوم نظم فيه الشباب تكريماً لمدرسة نسيبة أساس للبنات، التي أحرزت المركز الخامس في امتحانات الأساس الأخيرة، فقدمه البعض باعتباره رئيساً للشباب الذين وقفوا وراء تنظيم الحفل، ويقول إن الشباب يقومون بأعمال واسعة، منها تجهيز الطوب في المقابر، وتنظيم أطواف ليلية لحراسة المنطقة، ويعترف رئيس الشباب بأنهم يفكرون في خوض انتخابات اللجنة الشعبية بالتحالف مع المؤتمر الوطني، لكنه يضيف أنهم لم يحسموا أمرهم بعد، خشية أن يقوم المؤتمر الوطني باقصائهم واحداً واحداً في حالة حصوله على رئاسة اللجنة الشعبية، ويقول مؤمن إن المشكلة تكمن في ضرورة تحالفهم مع أي سياسي متقدم في السن، ليترأس اللجنة، ويقبله أهل المنطقة، وأن محمد سعيد أحد خياراتهم حالياً.
الإستقطاب في إنتخابات اللجنة الشعبية
انتخابات اللجنة الشعبية فشلت في المرة الأولى بسبب انقطاع التيار الكهربائي، وفي المرة الثانية بسبب خلاف حاد بشأن ما إذا كان الاقتراع سيكون علنياً أو سرياً، وهو خلاف في تفسير اللائحة التي تنظم انتخابات اللجنة، يكشف بصورة أو أخرى وجود استقطاب قوي بين اللجنة السابقة المحسوبة على الاتحاديين، وبين المؤتمر الوطني الذي يحاول مغازلة الشباب، ومساندتهم في قضية المياه، وتكريم المدرسة المتفوقة، وتجهيز طوب المقابر، وتسيير الدوريات الليلية.
هدنة الوالى
يوم السبت، كان الماء متوفراً في المنطقة، بعد زيارة الوالي مساء الجمعة ولقائه ببعض الأهالي وأعضاء اللجنة الشعبية السابقة في منزل رجل محسوب على المؤتمر الوطني، وبعد زيارة لمعتمد الخرطوم صباح السبت، ويقول الشباب والأهالي إنهم يشعرون بالاستفزاز جراء استبعادهم من مقابلة الوالي، ويتهمون البعض باستغلال زيارته المنطقة وبيت منسوب المؤتمر الوطني لطرح مشكلات شخصية، ويعتبرون الأيام العشرة التي طلبها الوالي لحل أزمة المياه مجرد هدنة، تنتهي باستقرار الإمداد المائي، أو تنتهي بمظاهرات أخرى، فلسان حال هؤلاء الشباب المزهوين بلفت أنظار السلطات والصحافة يقول: إن عدتم عدنا..!
بري وأخواتها
تظاهرات برى ليست الأولى من نوعها، فقبلها بأسابيع خرج مواطنون إلى شارع الستين القريب من المنطقة، بسبب حادث سير دامي، فالمنطقة على ما يبدو تمتلك وعياً مرتفعاً بواجبات المواطن وحقوقه، ومن حسن حظ الأهالي، وربما الدولة أيضاً، أن ذاك الوعي يركز على قضايا مطلبية، وليست
سياسية، حتى الآن على الأقل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ثلاثة قضاية لبري اللاماب واين الحل يا حكومة   الأربعاء مايو 18, 2011 5:05 pm

[color=yellow]=yellow]]
وانا بشيد بالشباب القادمون علي الانتخابات للجنة الشعبية ان يعو واسعو وما يقعون في مضب الادارة الاهلية مرة اخري الانتخابات التي جمدت بفعل فاعل
[/color[/size]]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ثلاثة قضاية لبري اللاماب واين الحل يا حكومة   الخميس مايو 19, 2011 5:10 pm

محمد الرشيد الجعفري كتب:
[color=yellow]=yellow]]
وانا بشيد بالشباب القادمون علي الانتخابات للجنة الشعبية ان يعو واسعو وما يقعون في مضب الادارة الاهلية مرة اخري الانتخابات التي جمدت بفعل فاعل
[/color]
والله ناس بري لو خلو المشاكل عوجة ما بتجيهم لكن الخلافات الكثيرة هيالجايبا ليهم الهوى
وزي ما قالوا زمان وعلى نفسها جنت براقش [/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشاعر محمد
جديد
جديد


عدد المساهمات : 5
نقاط : 11920
تاريخ التسجيل : 16/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: ثلاثة قضاية لبري اللاماب واين الحل يا حكومة   الخميس مايو 19, 2011 7:17 pm

اهلى الطيبين سلام القصه ما مويه بس لان المشكله عموميه المشكله هى ما خفى كان اعظم فاعتقد القصه سياسيه بحته وهى خروج اهالى برى منها والوسيله هى بيع بيوتها بعد اليأس من ضروريات الحياة وهى الماء وفعلا سياستهم شغاله الان ولا كيف ؟؟؟؟؟؟؟؟ الله المستعان وربنا يعينكم يا اهلى الطيبين ويصلح الحال ان اشاء الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ثلاثة قضاية لبري اللاماب واين الحل يا حكومة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات السادة الجعافرة بالسودان بري اللاماب :: الدار داركم :: الحوار العام-
انتقل الى: